أغاني الصفافيات..حاضنة تاريخ شعب

جلسنا في الظهيرة نتحدث. جلست عمة والدي تستذكر الأيام الخوالي وكيف كان دور المرأة في المجتمع الصفافي قديماً. وعندما تستمع إلى قصصها تكتشف بأن على عكس ما يشاع، فإن المرأة الصفافية، والفلسطينية بشكل عام، كانت تكتسب أدواراً هامة في التركيبة الاجتماعية والحياتية في قرية بيت صفافا على سبيل المثال. وبالرغم من اختلاف التركيبة الاقتصادية والضرورات الاجتماعية المترتبة في تلك الأيام فقد لعبت المرأة الصفافية دوراً قيادياً في الكثير من نواحي الحياة.

وتطرقت عمتي إلى الأغاني الشعبية التي كانت تنشدها النسوة في المناسبات المختلفة، لتكتشف أهمية تلك الأغاني كحاضنة وحافظة لتاريخ اجتماعي واقتصادي وسياسي في مرحلة من مراحل التاريخ الفلسطيني. وهنا تكمن أهمية توثيق وحفظ تلك الأغاني و”المهاهات” ليس كوسيلة لتوثيق جانب مهم من الحياة الثقافية الفلسطينية وحسب ولكن أيضاً لفهم ودراسة التاريخ الاجتماعي والسياسي في الحقب المختلفة. فدراسة التاريخ هو مدخل لفهم الحاضر واستنباط المستقبل، وربما بناءه.

وقبل الدخول في صلب الموضوع ارتأيت أن أذكر ببعض الأقوال والاقتباسات الخالدة عن أهمية التاريخ ودراسته.

“إذا لم تكن تعرف التاريخ فأنت لا تعرف شيئاَ. أنت ورقة لا تعرف أنها جزء من شجرة.” ~ الكاتب ميشيل كريتشتون
“إذا كنت تريد تحديد المستقبل فادرس التاريخ.” ~ الفيلسوف الصيني كونفوشيوس
“ادرس التاريخ، ادرس التاريخ. ففي التاريخ أسرار فن الحكم.” ~ وينستون تشرشل
“الشعب بدون معرفة تاريخهم الماضي وأصلهم وثقافتهم هم كالشجرة دون جذور.” ~ الصحفي الجمايكي ماركوس غارفي
“كلما عرفت عن تاريخك أكثر، كلما تحررت أكثر.” ~ الكاتبة مايا أنجيلو

عمتي ألهمتني اليوم بضرورة أن أبدأ لو وحيداً بتوثيق الأغاني الشعبية والمهاهات الصفافية. وسأبدأ بثلاثة سطور من أغنية شعبية كانت تنشدها النساء الصفافيات. ولفتتني هذه الأغنية لما تحمل من اشارة إلى ما كانت تمتلك تلك النساء من قوة شخصية. وقد استذكرت عمتي كيف أن  النساء كانت تسير أمام الرجال وليس خلفهم كما هي الحال اليوم بالمجمل.

هذه الجمل هي جزء من أغنية سأقوم  قريباً بتوثيق كلماتها كاملة. كانت الصفافيات تغنين هذه الأغنية عندما كان أحد رجال القرية يقترن بفتاة من خارج القرية أو غربية كما يقال.

وإحنا الصفافيات وما فينا دنس
منلولح الخيال من عن ظهر الفرس
منلولح الخيال وبنقعد مطرحه

انتظروا قريبا المزيد من هذه الأغاني الشعبية وقصصها.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s