ضحايا الثورة السورية من فترة 12\5 إلى 24\6 حسب المرصد

هاي تدوينة استكمالية للتدوينة السابقة عن الثورة السورية. ومرح تكون كمان خلط بين العامية والفصحى. المهم هون الاحصائية.

المرصد السوري لحقوق الانسان اصدر احصائية لضحايا القتال في آخر 6 أسابيع. الاحصائية تظهر أكثر وأكثر هيمنة طابع الحرب الأهلية على طابع الثورة.

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، سقوط  100191 شخصاً، منذ انطلاقة  الثورة السورية في 18/3/2011، مع سقوط أول شهيد في محافظة درعا، حتى تاريخ 24/6/2013. وضمن هذه الاحصائية أضاف المرصد القتلى الذين صنفوا تحت بند “شبيحة” والذين لم يضافوا للاحصائية الموثقة في الشهر الماضي. ولكن هذا الشهر طور المرصد فئة “ميليشات الشبيحة والمخبرين” إلى تعريفهم بـ”عناصر من اللجان  الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والشبيحة، والمخبرين الموالين للنظام”. وهذا التعريف الأخير يشير بشكل أوضح لتعريفات تدل على مدنيين. ورغم ذلك لم يصنفوا ضمن فئة المدنيين. واستمر تصنيف بعض مقاتلي المعارضة ضمن فئة المدنيين.

وعليه ففي آخر 6 أسابيع والتي قد يكون من أبرز احداثها معارك بلدة القصير في حمص، فإن عدد الضحايا قد ناهز 17،934 شخصاً. منهم:

– 2188 من المدنيين(12% من مجمل القتلى) (باستثناء أي مدني صنف ضمن فئة المخبرين والشبيحة، لأنه صعب أعرف قديش في منهم)

– 1385 من مقاتلي المعارضة (7.7% من مجمل القتلى) (وضمنهم ما يقارب 671 مقاتل غير سوري)

-14,158 من قوات النظام أو التي قاتلت مع النظام (أي 78.9% من مجمل القتلى) وهم كالآتي:

                        * 8678 من الجيش النظامي (48.3% من اجمالي القتلى)

                        * 5311 من الذين صنفوا تحت فئة “عناصر من اللجان  الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والشبيحة، والمخبرين الموالين

                           للنظام” أي (29.6% من اجمالي القتلى)

                         * 169 من مقاتلي حزب الله

-بالاضافة إلى 203 “ضحايا مجهولي الهوية، موثقون بالصور والأشرطة المصورة”

هذه الاحصائيات لا تشير فقط إلى طغيان طابع الحرب الأهلية على الثورة فقط، ولكن أيضاً إن صحت قد تشير لتفوق الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لمسلحي المعارضة على تلك التي بحوزة القوات النظامية. أو قد يكون أن من صنفوا ضمن خانة الشبيحة والمخبرين هم مدنيون قتلوا في مجازر اقترفها مسلحي المعارضة.

على كل حال، فبند “عناصر من اللجان  الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، والشبيحة، والمخبرين الموالين للنظام” هو بند يحتاج لتوضيح أكثر من المرصد السوري لحقوق الانسان لاستيضاح الصورة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s