رسالة من الاسير القائد باسم التميمي لوالدة الشهيد مصطفى التميمي

الى ام المصطفى

بسم الله الرحمن الرحيم

يا اجمل الامهات التي انتظرت ابنها وعاد يا اجمل الاخوات التي اعطت للوطن مهجة الفؤاد يا اجمل النساء التي ما نزوت في ثياب الحداد لكي ما تشائين من الغناء ومن البكاء لكي ما تشائين من الاحترام والوفاء ولكي ما تشائين من المديح ومن الثناء فحين اعطى اجزل العطاء لبى للارض النداء بالبطوله والفداء فصعدت روحه الى العلياء في بهاء فهذا نهج الاحرار من سلالسة الشهداء من سبقوه على مذبح الحريه والفداء لا اجل فلسطيننا الحسناء تدفع الروح مهرا وتسقي الارض بالدماء فلنا فيك العزاء لا نك رحلت كا الغيم الملفع في السماء فكن شراعنا الذي نلمتمس به الضياء .

لعلك يا اخت الروح في يقضة الحزن وغفوه الجراح ودمنا المستباح فوق الارض وردة تلمع من خلف الحصار يضئ لنا الطريق لنجدد المسار فدم المصطفى يكتب على الارض الحبلى با الاحباب الاحياء سفرا يقرأ فيه افتتاح النشيد فلأجل فلسطين سقط من الشهيد تلو الشهيد وحين قبضت كفه على حجرا الانتفاضة والنصر زغردت له روح ام نزار وغنى بكر لن نكتب عنه او نرثيه فابواب القلب تفضى اليه وتردد اغانيه وتحمل امانه وامانيه تعلن حضوره فينا وتبحث عن حضورنا فيه فنرى على السور قفزته وعلى لاارض خطوته ونسمع في المدى صرخته حين يتبعه حجرا مباركا ينشده ويناديه سنذكره ولن ننساه فهو الذي يرثينا ولا نرثيه فالله يقربه ويصطفيه ومتداد الحياه يجزيه .

على راضنا المخضبة بدمنا في قريه الفداء بلدة الشهداء النبي صالح انتفاضة الوفاء تفتح كوة من حُسن الموت المحمل برابرة العصر لويزع قناصة الغزاة الموت على المكان والانسان ليهب الحياة وترسيخ المعاناه تراب يئن يخضبة دم مصطفى حين يغرس القتله قنبلة الغاز في لحمه الطري فتصعد روحه الى العلياء رفيق الصديقين والانبياء يضئ سمائنا السابعه وتفتح امنا الارض قلبها لا احتضان طهر جسده لتعطر التراب من مسك دمه وفي يومه صهلت جيادنا المسرجة بالمقاومه على الروابي والسفوح تغني للارض اغاني الثوار وتعلن بصوت دمه نموت ليعيش شعبنا وتحيا فلسطين.

لا تبكيه يا ام مصطفى فروحه تأخدنا لنعانق اطياف حريتنا الحائرة ونطل من فضاء عينيه على افق انتصارنا انتصار الدم على السيف فيا اخت الروح ليس الامر سهلا ولا هينا على النفس الوقوف في مثل هذا الموقف ولكن بالصبر والايمان نخرج من دائرة الحزن والفجيعه الى مستوى الاجلال والاكرام الذي يليق بحضرة الدم والشهداء فنم في عليائك قرير العين يا حمامة سلامنا واقرء ام نزار مني السلام واخبرها انا باقنون هنا كأشجار زيتوننا نقاوم حتى نستمر في ان نكون ولنكتب في الاحمر القاني بيان انتصارنا للحياة المشتهاه التي نستحقها من بابها الانساني صعودا الى كل المعاني الحية من الحرية والديمقراطيه والعدالة والكرامة الانسانية والسلام .

سلام عليك يوم ولدت ويوم رحلت ويوم تبعث حيا والسلام.

وسلام على امك وابيك ودفئ قلبي اهديم واهديك.

باسم التميمي
سجن عوفر

One thought on “رسالة من الاسير القائد باسم التميمي لوالدة الشهيد مصطفى التميمي

  1. أساتذتنا..
    حاولت تصحيح بعض ما رأيته خطأ، ونسقت الكلام، ولم أفهم “نزوت” وربما كانت كلمة أخرى. أرجو التأكد إن أمكن.

    إلى أم المصطفى
    بسم الله الرحمن الرحيم
    يا أجمل الأمهات.. التي انتظرت ابنها وعاد
    يا أجمل الأخوات.. التي أعطت للوطن مهجة الفؤاد
    يا أجمل النساء.. التي ما نزوت في ثياب الحداد
    لك ما تشائين من الغناء ومن البكاء
    لك ما تشائين من الاحترام والوفاء
    ولك ما تشائين من المديح ومن الثناء
    فحين أعطى أجزل العطاء
    لبى للأرض النداء
    بالبطولة والفداء
    فصعدت روحه إلى العلياء في بهاء
    فهذا نهج الأحرار من سلالة الشهداء
    من سبقوه على مذبح الحرية والفداء
    لأجل فلسطيننا الحسناء
    تدفع الروح مهرا وتسقي الأرض بالدماء
    فلنا فيك العزاء
    لأنك رحلت كالغيم الملفع في السماء
    فكن شراعنا الذي نلتمس به الضياء

    لعلك يا أخت الروح في يقظة الحزن وغفوة الجراح ودمنا المستباح فوق الأرض
    وردة تلمع من خلف الحصار
    يضيء لنا الطريق لنجدد المسار
    فدم المصطفى يكتب على الأرض الحبلى بالأحباب الأحياء سفرا
    يقرأ فيه افتتاح النشيد
    فلأجل فلسطين سقط منا الشهيد تلو الشهيد
    وحين قبضت كفه على حجر الانتفاضة والنصر
    زغردت له روح أم نزار وغنى بكر
    لن نكتب عنه أو نرثيه
    فأبواب القلب تفضي إليه وتردد أغانيه
    وتحمل أمانه وأمانيه
    تعلن حضوره فينا وتبحث عن حضورنا فيه
    فنرى على السور قفزته
    وعلى اﻷرض خطوته
    ونسمع في المدى صرخته
    حين يتبعه حجرا مباركا ينشده ويناديه
    سنذكره ولن ننساه فهو الذي يرثينا ولا نرثيه
    فالله يقربه ويصطفيه
    وامتداد الحياه يجزيه

    على أراضينا المخضبة بدمنا في قرية الفداء
    بلدة الشهداء النبي صالح انتفاضة الوفاء
    تفتح كوة من حُسن الموت المحمل برابرة العصر
    ليوزع قناصة الغزاة الموت على المكان والإنسان
    ليهب الحياة وترسيخ المعاناة تراب يئن
    يخضبه دم مصطفى حين يغرس القتلة قنبلة الغاز في لحمه الطري
    فتصعد روحه إلى العلياء رفيق الصديقين والانبياء
    يضيء سماءنا السابعة
    وتفتح أمنا الأرض قلبها لاحتضان طهر جسده
    لتعطر التراب من مسك دمه
    وفي يومه صهلت جيادنا المسرجة بالمقاومة
    على الروابي والسفوح تغني للأرض أغاني الثوار
    وتعلن بصوت دمه
    نموت ليعيش شعبنا وتحيا فلسطين

    لا تبكيه يا أم مصطفى
    فروحه تأخذنا لنعانق أطياف حريتنا الحائرة
    ونطل من فضاء عينيه على أفق انتصارنا
    انتصار الدم على السيف
    فيا أخت الروح ليس الأمر سهلا
    ولا هينا على النفس الوقوف في مثل هذا الموقف
    ولكن بالصبر والإيمان نخرج من دائرة الحزن والفجيعة
    إلى مستوى الإجلال والإكرام
    الذي يليق بحضرة الدم والشهداء
    فنم في عليائك قرير العين يا حمامة سلامنا
    وأقرئ أم نزار مني السلام
    وأخبرها أنا باقون هنا
    كأشجار زيتوننا
    نقاوم حتى نستمر في أن نكون
    ولنكتب بالأحمر القاني
    بيان انتصارنا للحياة المشتهاة التي نستحقها
    من بابها الإنساني صعودا إلى كل المعاني الحية
    من الحرية والديمقراطية والعدالة والكرامة الإنسانية والسلام

    سلام عليك يوم ولدت
    ويوم رحلت
    ويوم تبعث حيا
    والسلام

    وسلام على أمك وأبيك
    ودفء قلبي أهديهم وأهديك

    باسم التميمي
    سجن عوفر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s