كفانا تباكي على نكبتنا

في ذكرى النكبة، حيث يحيي الفلسطينيون ذكراها الـ62، نحن أقل تطوقاً لما ستحمله هذه السنة من نشاطات ومفاجآت كما كنا في كل سنة سبقت. نستطيع من الآن توقع ما ستحمله هذه السنة من مظاهرات واضرابات. وكل ما سنحصده هي الشعارات التي سنستخدم أجملها على مدار العام بما ستحملها من مظاهرات أخرى. قال لي صديق من خارج البلاد مستغربا (أو ربما مستهزئاً): “لماذا مازلتم تحيون ذكرى النكبة إلى الآن؟ كل شيء انتهى.” وفي هذه اللحظات وللوهلة الأولى صدمت. ولكني تداركت نفسي بسؤال: “ما الذي نفعله؟”

شهدت منذ يوم مولدي أكثر من عشرين ذكرى للنكبة. كل واحدة منها كانت نسخة عن التي سبقتها. وكان الكثير يجادل بأن هذه هي وسيلتنا لابقاء ذكراها حية في قلوبنا وعقولنا وعقول أولادنا والناس أجمعين. ولكني أعتقد بأننا نختبئ. نختبئ بظهورنا. نحن نهرب من مسؤولياتنا من خلال المظاهرات و التنظير.

بدأ يهود العالم باحياء ذكرى محرقتهم بعد أن جلبوا المتهمين إلى المحاكم. منذ أن بدأت المحرقة لم يحيي اليهود ذكراها. بل اجتمعوا ليخططوا لانهاءها. وبعد أن نالوا المراد بدأوا باحياء ذكراها سنوياً لابقاءها درساً يستفيد منها أولادهم وأحفادهم. ومن الجدير بالذكر بأن دولة الاحتلال الاسرائيلية يحيون ذكراها أيضا ولكن لسبب آخر. فذكراها هي وسيلة لتبرير ما يقترفوه من مجازر دون مساءلة.

الناس يحيون ذكرى النهايات وليس البدايات. الاحتفال يكون لبداية شيء جيد وعزيز. في العالم يحتفلون بذكرى استقلالهم وتحريرهم. بداية جديرة بالاحتفال. ولكن المآسي تحيى ذكراها بعد مضيها.

يجب أن نتوقف من الهروب من مخاوفنا. يجب أن نواجه نكبتنا. يجب أن نجلس في يوم نكبتنا لنخطط لانهاءها. يجب أن نجلس ونناقش سبل انهاءها وليس احياءها. يجب أن نتظاهر لحريتنا. الأجدر بنا أن نعمل بدل التباكي. نكبتنا مازالت حية لأننا نحييها.

اليوم نحن أقتربنا سنة لحريتنا عن السنة الماضية. لا نريد أن نعد تصاعدياً سنين نكبتنا. آن لنا أن نبدأ بالعد التنازلي.

عشتم وعاشت فلسطين عربية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s