d8b3d986d8a7d8a1-d985d8add98ad8afd984d98a

“أحبائي إن الحياة وقفة عز فقط”

مثل اليوم، أزهار ربيع الجنوب فتحت ونورت أكثر من أي فصل سبق. سناء محيدلي سقت بدمها أرض جزّين. مثل اليوم قبل 30 سنة، سناء كانت متفجرة اتفجرت زلزال على رؤوس جيش العدو. محمد منير غنى لسناء كلمات جمال بخيت “اتحدى لياليك ياغروب واتوضا في صهدك يا جنوب“. الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم كتب لسناء محيدلي قصيدة “وطن على الورق”…

Guevara

الثورة فقدت رومانسيتها

كلشي انساني بعصر الاعلام الجديد تقريباً فقد قيمته…صداقاتنا وتفاعلاتنا الاجتماعية صارت محبوسة بفضاء افتراضي…حتى الحب صار مبني على الفيسبوك والانستغرام والتويتر… بس أسوأ شي انه الثورة فقدت رومانسيتها في عصر الاعلام الجديد…بدل ما الواحد يقعد يستنى صديقه أو صديقته حبيبه أو حبيبته أخوه أو أخته اللي بيقاتلوا على الجبهة …يستنوا رسالة أو خبر…يكتبوا رسائل وأشعار شوق…

Featured Image -- 1233

“أين تذهب أصوات المقاطعين؟” و”ألا تريدون إسقاط اليمين؟”

Originally posted on حيفا الحرة:
أسئلة وأجوبة حول مقاطعة انتخابات الكنيست – الحلقة الثانية بعد الاهتمام والتجاوب اللذين احتوتهما الحلقة الأولى من الاسئلة والأجوبة – رأيت من المناسب أن أنشر عنها هنا حلقة ثانية. وإذا كانت الحلقة الأولى قد ركزت على الدوافع المبدئية والعملية للمقاطعة – فلا بد الآن من التطرق إلى بعض الاسئلة “الصعبة” بل الاتهامات…

Featured Image -- 1231

أسئلة وأجوبة حول مقاطعة انتخابات الكنيست

Originally posted on حيفا الحرة:
بعد إعلان “القائمة المشتركة” تمحوّر الحديث عن الانتخابات الإسرائيلية  في شارعنا العربي الفلسطيني حول سؤال واحد – الجدال بين معسكري المشاركة والمقاطعة: “هل من الحق ومن الفائدة أن نشارك في هذه الانتخابات؟” لكل واحدة وواحد منّا وجهة نظره، ووراء الموقف، المقاطع أو المؤيد للتصويت، معتقدات ومواقف وتصورات، استراتيجيات وتكتيكات، وحسابات ومصالح متعددة…

1_1365072609_2181

بين المخيم وبرلين، فلسطين أقرب وأبعد

Originally posted on Abir Kopty مدوّنة عبير قبطي:
عندما يلتقي فلسطينيون في الغربة. لا، عندما يلتقي فلسطيني/ة بفلسطينيين قادمين من المخيم. لا، عندما يلتقي فلسطيني بفلسطيني آخر قادم من اليرموك، ثم من عين الحلوة، ثم عبر السودان، ليبيا، البحر، ايطاليا، فرنسا إلى إلمانيا. قصص مريبة نسمعها هنا كل الوقت، كلما جاءنا زائر جديد من المخيم. قوارب الموت تقرّبنا.…